أعمدة الرأي

الكورباج – خالد سلك والحوار المفتوح – عبدالرحيم سليمان

اعمدة الرأي

رئيس مجلس الوزراء خالد عمر يوسف دعى الشباب من خلال منشور بصفحته بالفيس بوك الى اجراء حوار مفتوح يجيب فيه على الاسئلة و الاستفسارات المتعلقة بالراهن ويتحدث فيه عن اهم القضايا وتحدياتها ورؤية وزارة مجلس شئون الوزراء لمجابهتها، وبحسب المنشور يأتي ذلك فى اطار التزامه بالشفافية كأحد اركان الحكم وايمانا منه بحاكمية اراء وافكار ابناء وبنات الشعب السوداني وان يكون ذلك ابتداء من الساعة الثامنة من مساء الجمعة 30/4/2021م عن طريق الاميل الخاص بوزارة شئون مجلس الوزراء … ومن جانبنا فان الفكرة صائبة وتؤطر لمبادرة ثورة ديسمبر العظيمة التى ضحى الشهداء بدماءهم الغالية من اجلها وترسخ لشعار الحرية التى نسعى اليها، هذا من الناحية النظرية واللغوية ، اما من الناحية العملية فان التوقيت غير مناسب لابناء وبنات الشعب للقيام بمثل هذه الحوارات، لغلاء المعيشة ولبرمجة الكهرباء التى تنتهك حرمة رمضان ولتناكر المياه التى تضيف للمشهد الذل والهوان ، بالاضافة الى صفوف الخبز و الوقود التى تآبى ان تنتهي حتى فى شهر الصيام ، فهذه الامور كلها مجتمعة تبطئ من فرص نجاح هكذا حوارات مخصصة للاسئلة وللاستفسارات ، باعتبار ان قضايانا واضحة وراهنا السياسي يحفظه المواطن عن ظهر قلب، واسئلتنا هى هى نفس الاسئلة المطروحة منذ الاستقلال، لماذا يخدعنا ويمنينا السياسيين قبل الوصول الى الحكم وبعد الوصول يدونا بالجزمة القديمة ويتركونا نجدف للنجاة ؟ هذا هو بالضبط مختصر الاسئلة والاستفسارات التى تؤرق مضاجعنا كسودانيين.

وفوق ذلك انى والله اعجب للمسؤول الذى يجد الوقت لوسائل التواصل الاجتماعي ليمارس مثل هذا الترف على حساب مسؤولياته التى لاتحتمل اضاعة ثانية من الوقت!!.. ووزارة رئاسة مجلس الوزراء مشاكلها اكثر من صوف شعر المواطنين ، واقل مشكلة فيها مشكلة ضعف المرتبات ومعجزة بقاء موظفي وعمال الدولة احياء فى ظل الاوضاع الاقتصادية الراهنة، فهذه المعجزة لوحدها كفيلة بادخال الوزارة بوزيرها فى ( حيص بيص) وفى دوامة من الاسئلة والاستفسارات التى لاتنتهي الى قيام الساعة .
فالالتزام بالشفافية فى الحكم ينبني على الوقوف على تشيد الابار الجوفية لتوفير مياه الشرب للمواطنين وعلى توفير الوقود والدقيق والغاز وبضمان استقرار التيار الكهربائي ، ودعم السلع الاساسية من جديد، وبزيادة المرتبات، وبفتح فرص التوظيف، وبمعاملة المواطنين على اسس المواطنة وليس على اساس الانتناءات السياسية الضيقة ، فهذه هى الشفافية كأحد اركان الحكم.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى