أعمدة الرأي

أوراق نفسية – د. بشير الياس.. يكتب – هل أنت عصبية؟

اعمدة الرأي

كانت المرأة في الماضي تتسم بهدوء الأعصاب ثم تغيرت هذه الصورة وأصبحنا نلاحظ أن نسبة كبيرة من النساء يتسمن بالعصبية والقلق والتوتر..

فما هي أسباب التغيير؟
هل يرجع إلى خروج المرأة إلى العمل وتحملها ضعف مسئولية الرجل؟
أم يرجع إلى سرعة إيقاع عجلة الحياة نتيجة لطبيعة العصر الذي تعيش فيه؟

إنها كلها عوامل ساعدت على إضفاء هذه الصورة الجديدة على المرأة
حيث أن العصبية عندها ليست نابعة من ذاتها بل هي إنعكاس لظروف البيئة عليها….

فالمعروف أن المرأة تميل بطبيعتها إلى الهدوء بالمقارنة بطبيعة الرجل.

وهذا مااثبتناه في دراساتنا النفسية أن نسبة الأمراض والمشكلات النفسية والعضوية التي تنتج عن الإنفعالات ترتفع عند النساء بالمقارنة بالرجال.. ونشير إلى ظروف وضغوط الحياة وعدم تقدير الجهد والمسؤولية الملقاة على عاتق المرأة مؤكدا أنها عوامل تجعلها تتصف بالعصبية..

وهناك عامل ثالث يرجع إلى طبيعة تركيب المرأة البيولوجي والفيسولوجي فالمعروف أن المرأة تتعرض لضغوط داخلية تتعلق بتركيبها الفسيولوجي أكثر من الرجل يتضح من التغييرات الهرمونية التي تصاحب فترات كثيرة من حياتها مثل الحمل والولادة والرضاعة وتؤثر على جهازها العصبي وكلها عوامل لايتعرض لها الرجل.

.. رؤيتي النفسية
… أن العصبية ليس عيبا أو نقصا بل على العكس إنها دليل على الحساسية والإبتكار..

فالمعروف أن المرأة عصبية المزاج تتميز بالخيال الخصب إذا استغلته الاستغلال السليم أمكنها حل كثير من المشاكل التي يعجز الآخرون عن حلها…

كما أن معظم الموهوبات يتصفن بالعصبية ويتصفن بالذكاء والرقة..

ونصيحتي للتعامل مع العصبية التي تؤثر علاقاتنا بالآخرين هي محاولة بذل الجهد للتغلب عليها بإتباع هذه النصائح

أولها : الإهتمام بالرجيم الغذائي فالمعروف أن الإنسان العصبي يعاني في معظم الأحيان من نقص كمية الغذاء الذي يتناولها وخاصة النقص في البروتين حاولي أن تتناولي بكثرة اللبن والجبن والبيض واللحوم والأسماك والفواكه والخضروات وفي نفس الوقت قللي من تناول الشاي والقهوة

ثانيا : الهواء والرياضة لأنك تحتاجين يوميا إلى استنشاق الهواء النقي وممارسة نوع من انواع الرياضة وحتى لو مجرد المشي لأنها ستستنزف مافي داخلك من ضغوط

ثالثا : الخروج إلى الطبيعة لأنها تعتبر أفضل مسكن وملطف للعصببة لأن الطبيعة ليس مصدر للجمال فقط بل ستزودك بشحنة من الراحة والسعادة التي تساعدك على تحسين حالتك النفسية وتبعث الراحة في النفس والهدوء

رابعا : احرصي على الحصول على عدد ساعات نوم كافية فالعصبية تتضاعف وتزداد حدتها في معظم الأحيان نتيجة التعب والإرهاق..

فإذا كنت تعانين من العصبية فاحرصي على عدد ساعات نوم كافية ومنتطمة فإذا تعذر ذلك لسبب أو لآخر فاحرصي على الأقل على الاستلقاء على السرير لمدة نصف ساعة بعد الغداء حيث أن هذه الطريقة تقتصد الكثير من الجهد والتوتر والقلق

خامسا : اهتمي بتغذية علاقاتك الاجتماعية بمحاولة اكتساب صداقات جديدة مع شخصيات تشعرين معهم بالراحة وغذي صداقاتك القديمة المفيدة حيث أن هذا النوع من العلاقات يعتبر مصدرا غنيا لتغذية الروح والعقل عند الإنسان
ونستطيع أن نقول إن قدرة الإنسان على الحب هي المقياس الحقيقي له.. والإنسان العصبي يحتاج إلى شعور بالحب أكثر من الشخص العادي

سادسا: ابتعدي عن أي شيئ يثير انفعالك وتواجدي دائما في الأماكن المريحة لك
سابعا : حاولي أن لاتستمعي إلى عبارات الغضب من الآخرين بل حاولي معرفة ماوراء غضبه

ثامنا: تجنبي الدخول في مناقشات لحل المشاكل البسيطة المتعلقة بين الأفراد وذلك لتفادي الألم
تاسعا: غيري حوارك الداخلي مع ذاتك دعيها إيجابية وابعدي من كلمة انا عصبية لأنها ستلتصق بذاتك واستبدليها

عاشرا : احرصي على تمارين الاسترخاء وسأخصص مقالا لها إن شاء الله

عزيزتي أمراض العصر تفشت بطريقة كبيرة منها مرض السكري والضغط وقرحة المعدة والغدة والصداع المتكرر وآلام المفاصل وغيرها نتيجة الانفعال والعصبية

… انت كل المجتمع فأحرصي على نفسك جيدا…..

كسرة
غضبك جميل زي بسمتك

…. إلى أن نلتقي بورقة نفسية أخرى دمتم بود
…( ابقوا عافية)


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى