صحة و تكنولوجيا

اخبار السودان: وزارة الصحة تحذر من أشهر صعبة جدا والسبب “كورونا”

صحه

الخرطوم : نبض السودان

توقعت السلطات الصحية في السودان زيادة مستمرة في الإصابات والوفيات بفيروس (كورونا) في الأشهر الثلاثة المقبلة، وشددت على ضرورة تفعيل قانون يفرض على المواطنين لبس الكمامات، والالتزام الصارم بالتباعد الاجتماعي للحد من العدوى والانتشار المجتمعي. وفي غضون ذلك تتواصل حملة تطعيم الكوادر الطبية وكبار السن بالعاصمة والولايات.

وبلغت جملة الإصابات بالفيروس منذ بدء الجائحة في مارس العام الماضي، 30 ألف إصابة، بينها 2000 حالة وفاة.

وأقر وزير الصحة السوداني عمر النجيب، في مؤتمر صحافي بالخرطوم أمس، بضعف الطاقة الاستيعابية بمراكز العزل الصحي، مشيرا إلى أن الوزارة بصدد تأهيل عدد من المستشفيات لاستقبال أكبر عدد من المصابين.

وقال النجيب: طلبنا من اللجنة العليا للطوارئ الصحية بالبلاد تخفيض العاملين بالمؤسسات العامة، وخاصة كبار السن الأكثر عرضة للوفاة بسبب الإصابة بالفيروس.

وأضاف أن نحو 5 آلاف تلقوا لقاح (أسترازينيكا) منذ بدء حملة التطعيم قبل أسبوعين، مشيراً إلى زيادة مراكز التطعيم بالعاصمة الخرطوم إلى 47 مركزا. وأشار إلى أن كورونا لن ينتهي، وسيظل موجودا لزمن طويل جدا، ما يستدعي رفع مستوى التوعية وسط المواطنين بضرورة لبس الكمامات والتباعد الاجتماعي، التي تحد من العدوى والانتشار.

وتستهدف الحملة في المرحلة الأولى تطعيم أكثر من 200 ألف من الكوادر الصحية بالخرطوم و17 ولاية أخرى بالبلاد، وكبار السن ممن تجاوزوا 60 عاما وأصحاب الأمراض المزمنة.

وعزت السلطات الصحية الزيادة الكبيرة في معدلات الإصابة خلال الأسابيع الماضية إلى فتح الجامعات والمدارس، مشيرة إلى عدم وجود إحصائيات دقيقة لأعداد المصابين والوفيات.

وتوقع المسؤول اللقاحات بوزارة الصحة، عبد الملك المهدية، وصول 7.6 مليون جرعة من لقاح (أسترازينيكا) كدفعة ثانية بحلول أغسطس المقبل، بحسب ما تم الاتفاق عليه مع منظمة الصحة العالمية بتوفير اللقاح للدول الفقيرة. وقال إن اللقاح الصيني «سينو فارم» أثبت فاعلية بنسبة كبيرة تصل إلى 90 في المائة في كل الدول التي حصلت عليه، مشيرا إلى أن السودان بصدد شرائه من ضمن الخيارات الأخرى في الحصول على اللقاح. وأكد المهدية أن وزارة الصحة لن تسمح بتسرب اللقاحات إلى السوق.

وكشفت وزارة الصحة عن انتشار الإصابات في 13 ولاية، أكثرها تضررا ولاية الخرطوم (العاصمة)، التي بلغت نسبة الإصابات فيها حوالي 72 في المائة من جملة الحالات المسجلة في البلاد، تليها ولاية الجزيرة بوسط السودان، بنسبة 8 في المائة. وأوضحت السلطات الصحية أن من بين حالات الإصابة المكتشفة، أعداد كبيرة منهم لا تظهر عليهم الأعراض.

وكان رئيس اللجنة العليا للطوارئ الصحية، عضو مجلس السيادة الانتقالي، صديق تاور، حذر من أن الأوضاع الصحية بسبب جائحة كورونا غير مطمئنة وتشكل مصدر قلق للجميع.

وكشفت نتائج مسوحات ومتابعات أجرتها جهات الاختصاص الصحية، عن تزايد معدلات الإصابات وارتفاع عدد الوفيات في الأيام القليلة الماضية.

وكان السودان تسلم 800 ألف جرعة من لقاح «الأسترازينيكا»، و250 ألف جرعة من لقاح «سينو فارم» مقدمة من الحكومة الصينية.

وأصدرت لجنة الطوارئ الأسبوع الماضي توجيهات صارمة بارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي في المؤسسات العامة والخاصة.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى