اخبار السودانسياسة

قرارات حاسمة لتأمين العاصمة والجامعة الاسلامية

السودان

الخرطوم -نبض السودان

قال الفريق شرطة حقوقي عيسى آدم اسماعيل مدير شرطة ولاية الخرطوم انه رغم التحديات التي تواجهها الشرطة الا انها ظلت تكسب ثقة المواطن من خلال كفاءتها وجاهزيتها للتعامل مع كل الاحداث الامنية.

وفي رده على اسئلة الصحفيين في المؤتمر الصحفي الذي عقدته شرطة ولاية الخرطوم حول ملابسات حادث مقتل طالب جامعة امدرمان الاسلامية اشار الى ان هنالك معالجات تمت بخصوص تامين جامعة امدرمان الاسلامية (المدينة الجامعية بابوسعد) وان هنالك وجود شرطي داخل الجامعة من خلال الادارة المتخصصة في تأمين الجامعات الا ان الموقع الذي وقع فيه الحادث ليس فيه حراسة، لافتا الى تشاور وزير الداخلية ووزير التعليم العالي حول كيفية تامين الجامعة.

واكد استعداد الشرطة لتامين الجامعة وقال “هنالك بعض الملاحظات تم الاشارة اليها من خلال الزيارة الميدانية التي تمت صباح اليوم وهنالك بعض الخلل الموجود في التأمين تتمثل في ان يتم تسوير الجامعة من الجانب الشرقي حيث التزمت الشرطة بتوفير عربات لعمل دوريات للشرطة امام الجامعة وحولها لتامينها”.

وقال “هنالك خط للمواصلات يمر بداخل الجامعة وسيتم تحويل هذا الخط وتغيير مساره ليمر خارج الجامعة” وتطرق الى وجود بعض المساكن العشوائية المجاورة للجامعة مبينا انه وبالتنسيق مع شرطة حماية الاراضي ستتم معالجة الامر وازالة المساكن العشوائية حول الجامعة.

وأوضح ان للشرطة العديد من الخطط الأمنية لمكافحة لمكافحة الجريمة ومن ضمن تلك الخطط مكافحة العربات والمواتر الغير مرخصة وان هنالك قرار صادر من والي الخرطوم بان كل مركبة خالية من اللوحات والاجراءات الجمركية يتم مصادرتها وان كانت لديها شهادة وارد ولم يتم استخراج شهادة بحث عليها غرامة 100 الف جنيه واذا كانت لديها شهادة وارد وغير مرخصة غرامة 50 الف جنيه.

منوها الى انه وبالشراكة مع ادارة المرور تم تجهيز مواقع وميادين كبيرة وتم توجيه اقسام الشرطة بان يتم فتح بلاغات للعربات التي ليس بها لوحات.

واشار الى ان هنالك تشريع ولائي سيصدر بتجريم حمل السلاح الابيض لانه من خلال الاحصاءات اتضح ان نسبه الجرائم المرتكبة بالسلاح الابيض تفوق ال70% من بقية الجرائم لذلك ستقر ولاية الخرطوم بامر ولائي منع حمل السلاح الابيض.

وقال مدير شرطة ولاية الخرطوم ان لجنة امن الولاية قررت فتح كل مواقع بسط الامن الشامل وتم تكليف مدراء الشرطة بالمحليات بان يتم حصر هذه المواقع وتصنيفها مابين الجاهزة ويتم دعمها بالقوة العسكرية وان وبعضها في حاجة لاعادة تاهيل وبعضها في حاجة لاعادة انشاء حيث تم تقدير التكلفة المالية للصيانة والتاهيل مع التزام والي الخرطوم بتحمل 50% من تكلفة صيانة هذه المواقع ووزارة الداخلية بتحمل ال50% المتبقية والتزام شرطة ولاية الخرطوم بتوفير العنصر البشري والوسيلة الحركية لهذه المواقع .

وأوضح بان شرطة ولاية الخرطوم قامت بتحديد المهددات الامنية والتي تمثلت في خمس مهددات وان المهدد الاول هو التفلتات الامنية والمهدد الثاني هو عربات البوكو والمواتر التي لا تحمل لوحات والمهدد الثالث تمدد السكن العشوائي داخل المدن والمهدد الرابع هو انتشار الخمور البلدية والمهدد الخامس يتمثل فى الوجود الاجنبي الغير قانوني، وقال “كل مهدد من هذه المهددات تم وضع خطة متكاملة لمحاربته وتم تحديد المطلوبات وسوف يتم تدشينها في الايام القادمة” .


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى