أعمدة الرأي

السودان و السعودية حتة واحدة – كمال حامد

أعمدة الرأي

** حقيقة قاتل الله السياسة، و قاتل من يشوهون الحقائق، و قاتل من يحاولون أن يكون بحر القلزم حاجزا بين بلدي الحرمين و النهرين،

** اهتممت بالزيارة التي قام بها الدكتور عبد الله حمدوك من منظار واحد، لا علاقة له بأدائه شعيرة العمرة أو عدم زيارته للمسجد النبوي، أو توقيع اتفاقيات للاستثمار و توفير غنم الهدى لضيوف الرحمن، أو أو أو، من الكثير الذي طفحت به المواقع و نشرات الأخبار و التحليلات، إنما كان المنظار الذي خصصته لهذه الزيارة هو تنشيط الاتفاقيات و البروتوكولات الثقافية، القابعة في الخزائن.

** كانت الحركة الثقافية و الاجتماعية و الرياضية هي الأساس فيما جعل سمعة الإنسان السوداني هي الأعلى و الا رفع، و التحية الرعيل الأول من الأجداد و الآباء الذين سيطروا احرفا من نور في مجالات التعليم و الرياضة و الأمانة و حسن السيرة و الأبوة الصادقة. استمتع جيلنا بذلك بحرية انتظام نشاط الجالية.

** السياسة الملعونة حجبت الكثير للدرجة التي احساسنا فيها أن معظم أبناء الجيل الحالي من الأشقاء، قد لا يتذكرون ما كان يردده اباؤهم عن دور المعلم السوداني، و اللاعب و المدرب و الحكم السوداني، و دور من أسهموا في تأسيس الرياضة و كرة القدم على وجه التحديد و من هنا سانفذ للموضوع الأكثر أهمية.

**(لن يهدأ لنا بال أن لم نعمل على إقالة عثرة الكرة السودانية المدرسة المؤسسة للكرة السعودية) هذه العبارة صدرت من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد رحمه الله رايد الطفرة الحديثة للرياضة السعودية و العربية، و اذكر تلك اللحظات التي شدد على كلماته هذه في العام ١٩٧٧م أمام قادة رعاية الشباب و الإعلاميين بمكتبه في حضور ضيفيه السيدين عامر جمال الدين رئيس الاتحاد العام لكرة القدم و صديق حمد سك تير اللجنة الأولمبية السودانية رحمهما الله.

**من الضروري الإشارة لهذه الزيارة، فقد كانت بتوجيه من الأمير فيصل بدعوة المسؤولين السودانيين للتفاكر في أمر مهم، و كان الأمر وصول خطاب اعتذار من السودان، لعدم تلبية دعوة المنتخب السوداني لاداء مباراة مع نظيره السعودي الذي يستعد للمشاركة في دورة الخليج، و شرحنا للمسؤولين السعوديين ظروف المنتخب و الكرة السودانية و كانت الدعوة، التي تم في نهايتها توقيع مذكرة تعاون، في تفاصيلها الحل الناجع لهمومنا الكروية.

** كانت تلك اول مذكرة رسمية وقعها الأمير بنفسه، رئيسا للجنة الأولمبية و اتحاد الكرة، فيما وقعها عن الاتحاد العام المرحوم عامر جمال الدين، و عن اللجنة الأولمبية المرحوم صديق حمد، و سعدنا و هللنا بالأمر في البلدين و لم نكن نتحسب لحالة الصراع و الخلافات الضاربة عندنا، و ضاع كل شئ.

**بعد ذلك تكررت المشاعر الطيبة و الخطوات لبناء علاقة رياضية حقيقية و اتذكر منها دعم الأمير فيصل للإعلاميين الرياضيين بعد زيارة لوفد رابطتهم من الاستاذين ميرغني ابو شنب و المرحوم حسن عزالدين و رافتهم، و قد ذكرها الأخ ابوشنب كثيرا.

** آخر مافي ذاكرتي من خطوات إيجابية من المملكة للتعاون معنا، و تقابلها جدل و كسل و عدم اهتمام من جانبنا، أو ظروف تقع كالصاعقة على رؤوسنا، و اقصد هنا بروتوكول التعاون الأخير الذي وقعه الأمير المرحوم فيصل بن فهد مع وزير الشباب و الرياضة اللواء إبراهيم نايل ايدام، و كان في الثلاثين من يوليو عام ١٩٩١م و فرحنا، و لكنها فرحة ما تمت، فقد دخلت القوات العراقية الكويت في الثاني من أغسطس اي بعد ثلاثة أيام، و كنت اذكر ذلك كلما التقى الأخ ايدام و كان ينفخ و يندب الحظ العاثر، و مرة قال(هو صدام حسين دخل الكويت بس، دة دخل في راسي انا).

** أوصى الأخ وزير الشباب و الرياضة ان ينبش في البروتوكولات ألموقعة و ينتهز الظروف الحالية و هذه المشاعر الطيبة، و يتحرك و سيجد الاذرع و القلوب في استقباله و لكن ببرنامج واضح، و ليس كمن يحضرون و يطلبون المساعدة بأيدي خالية من البرامج و الخطط.

***نقطة نقطة***

**الزيارة الأخيرة لسفير خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم السيد علي بن حسن جعفر لوزير الشباب و الرياضة هي التي اوحت لي بالكتابة عن العلاقات السودانية السعودية الرياضية، و الرجل مهموم بهذه العلاقة فهو رياضي يعشق الأخضر، و مرة دعوته لحضور تأبين لمؤسس مدرسة عطبرة القديمة الأستاذ عبد الرحمن عبد الله، و كانت المفاجأة حضوره و مشاركته بكلمة بليغة عن المعلم السوداني في المملكة و الرياضيين المؤسسين.

** معظم الأندية الرياضية السعودية أن لم يكن كلها، تعترف بالدور السوداني، لاعبين و مدربين للدرجة التي جعلتني اشرع بأن يكون كتابي القادم عن هذا الدور، و وجدت معلومات و مساهمات من عدد من الأصدقاء المؤرخين السعوديين و منهم الأساتذة امين ساعاتي و عبد الله جار الله المالكي و محمد القدادي، و لثلاتتهم مؤلفات تشمل هذا الدور.

** في نهاية الأربعينات و مطلع الخمسينات كانت بداية ترتيب المنافسات السعودية و استعانت الأندية خاصة أندية الاتحاد و الاهلي بجدة و الوحدة بمكة المكرمة، و دون الدخول في التفاصيل و الأسماء، إذ يكفي أن أول منتخب مثل المملكة في البطولة العربية ببيروت عام ١٩٦٠م اختاره على عجل رائد الرياضة السعودية الأول سمو الأمير عبد الله الفيصل رحمه الله؛ ممن يعرفهم من النجوم السودانيين بمكة و جدة بقيادة الكابتن الكبير عبد الله عبد الماجد ابوهيوت الذي اختار بدوره اللاعبين السعوديين عبد الله كعكي و عبد الرحمن الجعيد للاضافة لقائمة اللاعبين السودانيين محمود بلية، زرقان، جربان، سيد مصطفى، عبد الحفيظ ميرغني، بشرى إبراهيم، كشيب، الله جابو، و احتفظ بالصورة التاريخية، رحمهم الله جميعا.

**الطرائف عديدة عن اللاعبين و المدربين و الحكام و الإداريين السودانيين، و كانت الجماهير. تتغنى بأسمائهم، و سمعنا اهازيج جماهير ناديي الاتحاد و الوحدة( معانا كشيب البندر الشيب، و ترد جماهير الوحدة معانا الله جابو و الاتحاد وا عذابو).

**لابد من تحية للآباء و الأجداد الذين تركوا أسماءهم و بصماتهم في تاريخ الكرة السعودية و منهم إضافة لمن ذكرت في تشكيلة اول منتخب سعودي، فهنالك عمنا أحمد عبد الله والد النجم الأسطورة ماجد، ومن المدربين الكباتن حسن خيري، منصور رمضان، النور الطيب، ماجد عثمان، ديم الصغير، حامد صالح، محمود الزبير، سيد سليم، عبد العال ساتي و جقدول رحمهم الله، و أمد في عمر الكابتن سبت دودو، يوسف مرحوم، على سيداحمد، هشام السليني، شوقي عبد العزيز و كمال حسب الله، و العذر لمن لم يرد ذكرهم للذاكرة السبعينية.

** حكام الكرة السودانيون شكلوا وجودا في الخليج و المرحوم عابدين عبد الرحمن جلد، أدار افتتاح و ختام دورة الخليج الأولى عام ١٩٧٠م و اذكر منهم الحكم الجمل الذي يروي اصدقاونا الحكام السعوديين عبد الرحمن آلدهام و الكعكي و المرزوق انه أوقف مباراة نهائي كأس ألملك لأن احد المشجعين صاح فيه يا بعير، أوقف المباراة لحين طرد المشجع أو طرد كل المصطبة، و كان المرحوم الملك سعود حاضرا، و سأل أن كان هذا من حقه فأجابوه بنعم فوجه بإخراج المشجع لتستمر المباراة.

**الكلام كتير عن السعودية و العلاقة الرياضية، و هنالك جيش من الإداريين و السكرتيرين في الأندية سهلوا مهمتي في التغطية و ان شاء الله سيرد ذكرهم في حلقة قادمة.

** و كذلك آخر نجوم السبعينات من اللاعبين المؤثرين : مصطفى النقر، على قاقارين، فيصل كوري، النيل حسن، ود الديب، الصياد بكرى متزول، جعفر عبد الرازق، ختم إدريس، شمس الدين، متوكل عبد السلام و حمام، و في انتظار من يساعدني و ينشط ذاكرتي. و للموضوع بقية أن كان في العمر بقية.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى