أعمدة الرأي

همس الحروف – سيري يا منصورة وعين الله ترعاك – الباقر عبد القيوم على

اعمدة الرأي

السيدة المنصورة د .مريم الصادق المهدي وزيرة الخارجية هي المرأة التي رضعت السياسة من والدها الحبيب الإمام الصادق المهدي الزعيم الذي لا يُعرّف إلا بالحنكة و الدهاء وبعد النظر ، و كما أنه كان لا يشق له غبار في عالم السياسة ، و هو رئيس حزب الأمة القومي و رئيس وزراء السودان السابق و الأسبق ، فعليه آلاف الرحمات من الرحيم تغشاه في مرقده تحملها له ملائكة الرحمة في جنات الخلد يا رب العالمين ، فهي بنت هذا الرجل و هي السياسية المحنكة و هي بنت البيت الذي لم تكن له مهنة خلاف ممارسة العمل السياسي ، و هي التي تخرجت من رحم الهيئة المركزية لحزب الأمة ، فلم تبلغ هذا المنصب الذي بلغته الآن كحديثي التجارب فهي ليست بوزيرة تحت التدريب كما وصفها البعض من الذين إهتموا بالأمر الظاهر ، و الذين أخذوا بالنسخ و اللزق من الميديا ، و كذلك.لأنهم لا يعلمون أن للأضواء رهبة قد تربك البعض من الذين يقفون أمامها في أيامهم الأوائل ، ولا ضير في ذلك .

الحكم المطلق بالفشل على كل الذين يمكن أن يتأثروا برهبة التحدث أمام جمع من الناس يجب ألا نطلقه على من و قعوا فيها هكذا جزافاً كإتهامهم بالنقص أو عدم الدراية أو قلة الحنكة السياسية ، لأن هذا الأمر أمراً عارضاً و سرعان ما يتخلص الفرد منه ، و من المرجع حدوث تلك الرهبة في البديات و هي شائعة الحدوث ، فهي تشتت الذهن و تشل مركز الأفكار حينما يبتدئ المتحدث في الحديث و خصوصاً في المؤتمرات الصحفية التي يتعمد فيها ضعاف النفوس من الصحفيين على الإيقاع بالمتحدث الذي يقف أمامهم ، و قد يبدو المتحدث في تلك اللحظات ضعيفاً أمام الأضواء و عدسات التلفزيونات في المرات الأولى ،و لكن سرعان ما يتخلص من ذلك الأمر العارض و يصبح محنكاً أمام نفس هذه العدسات ، و لذلك يأتي تصنيف الرهبة أمام الأضواء في مرتبة متقدمة من مراتب الخوف ، فهي تصيب الإنسان رغماً عن أنفه مهما كان إستعداده لذلك ، و هي ليس ضعفاً كما يصفها بعض الوصّافون ، فنجد أكثر ما يخشاه الساسة و يؤثر على أدائهم هو الوقوف أمام الأضواء فيذهب بذلك صفاء أذهانهم و قد يجعلهم يشعرون بالقلق أثناء التحدث أمام الجمهور و هذا هو مربط الفرس في بدايات حياة (الساسة) السياسية و أعظم ما يهزمهم هو (رهبة) الحديث في اللقاءات العامة و تحديداً المرتجلة منها والتي لا يضع لها السياسي ترتيب مسبق و لذلك تعتبر هذه الرهبةمن أكبر الهواجس التي تشل الأفكار .

يقول الحق عز وجل في سورة هود الآية 61
*(وَإِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا ۚ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ ۚ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُجِيبٌ) .

فحينما تحدثت وزيرة الخارجية د مريم الصادق المهدي بدبلوماسيتها العالية وبلغتها العربية الرفيعة التي ورثتها من أبيها ذلك الرجل المفوه ، حيث إستخدمت في ذلك اللقاء تلك الكلمة القرانية التي وردت في سورة هود في الآية 61 (أعلاه) في عبارة (نستعمر أرضنا) و بهذه العبارة هاج الناس عليها و التي حملوها على أنها دعوة للأجنبي لإستعمار أرضنا ، وه ذا تفسير حمل على الجهل وليس على المعرفة لأن هذه العبارة هي من (عمر ، يعمر ، إستعماراً) ومأخوذة من التعمير و ليس من الإستعمار الأجنبي كما فهم بعض الذين تنقصهم الملكة المعرفية ببواطن اللغة العربية ، و كما أن هذا التعمير الذي قصدته لا يأتي إلا بالإستثمار و الشراكات الذكية مع الغير ولهذا نجدها قد قامت بتوجيه الدعوة لهذه الشراكات الذكية مع دول الجوار و هذا ما تدعو له الدولة بكاملها ، ولهذا نجدها قد إستطاعت أن توصل لندها و السائل معاً فكرة ان السودان يرفض الحروب مع الجيران و الأشقاء على أن تكون تلك المناطق التي تشكل مصدر قلق بين السودان وجيرانه ، لتصبح مناطق للتكامل والاستثمار لكل الذين يفتقدون الأراضي الزراعية الواسعة في دولهم و لا ضير في أن تكون الفائدة مشتركة بين الدول .

فلماذا هذه الحرب الشعواء ضد هذه المرأة التي يفتخر السودان بوجودها في ضمن قائمة نسائه فهي محل فخر و حق لنا أن نفتخر بها و بكل نسائنا اللائي يحذون حذوها ، وأقول لها في ختام حديثي أرجو ألا تشغلك تلك الحملة الشعواء التي ضجت بها الأسافير ضد مسيرتك ، فأنت رائعة و لك ملكة سياسية ودبلوماسية عالية وسوف تتطور بالممارسة يوماً بعد يوم وكما أن لك قلب كبير و جميل كجمال روحك تستطيعين به إمتصاص تلك الموجات السالبة التي روجها بعض أصاحب الغرض ونسخها عنهم أصحاب المرض هدانا الله وإياهم أجمعين ، وتحويلها إلى موجات موجبة لصالح حقيبتك التي تتمتع بأميز الدبلوماسين عالمياً و يعرفون جيداً من أين تؤكل الكتف ولهم دارية واسعة بالعمل الدبلوماسي فأجعليهم شركاء لك في كل خطواتك ، و سيري وعين الله ترعاك يا (المنصورة) ، و (إِن يَنصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ ۖ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ ۗ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) .

و الله من وراء القصد


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى