اقتصاد

“الشفافية” تطالب “حمدوك” بالكشف عن الأموال المستردة وتفاصيل الشركة “القابضة”

السودان

الخرطوم – نبض السودان

دعت المنظمة السودانية للشفافية، الحكومة للكشف عن معلومات الشركة القابضة لإدارة الأموال المستردة، وان تكشف للرأي العام عن قوائم كل الأموال والأصول المستردة التي آلت وستؤول إلى الشركة القابضة وعن مصادرها وقيمتها الدفترية والسوقية والوثائق والمستندات والقوانين  والأحكام التي تؤيد وتؤكد قانونية ايلولتها للشركة القابضة وفق الإجراءات القانونية والأوامر القضائية التي استنفدت كافة الإجراءات العدلية السليمة للأيلولة، ونشرها على الإنترنت وفي وسائل الإعلام لتكون متاحة للجميع حتى تستطيع الشركة وتحت مظلة رقابية رسمية ومجتمعية فاعلة.

وطالب بيان صادر عن المنظمة اليوم، الأربعاء، الحكومة بالكشف والإعلان عن اسماء وهوية من يمثل الأجهزة الحكومية وغيرها من الجهات الرسمية والأفراد في مجلس إدارة الشركة وإدارتها التنفيذية وصولا  لأداء يصون النزاهة ويؤكد معايير وإجراءات قواعد السلوك وممارسة الشركة أنشطتها على وجه صحيح يمنع تضارب المصالح ويروج لاستخدام الممارسات التجارية الحسنة، خاصة وأن أنشطة الشركة ذات صلة بمؤسسات حكومية تشارك عبر ممثليها في مجلس الإدارة،.

ودعت إلى منع إساءة استخدام السلطة بإجراءات تنظم عمل الشركة بما في ذلك الإجراءات المتعلقة بالإعانات والإعفاءات والرخص والضرائب والجمارك وغيرها من الرسوم الحكومية الأخرى، وبجانب المراجعة الخارجية العامة لابد من نظام مراجعي داخلي كخط دفاع أول يؤكد صحة قوائم البيانات المالية والتزامها بمعايير المحاسبة للحد من استغلال الوظيفة عبر الرشاوي واقتطاعها من الوعاء الضريبي كمثال، أو قبول اي مزية غير مستحقة أو أي نفقات أخرى يمكن أن تعزز السلوك الفاسد، وأن يقوم الاختيار والتعيين في الشركة على مبادئ الكفاءة والشفافية والمعايير الموضوعية، وليس المحاصصة، خاصة وأن مثل هذه الوظائف في مثل هذه الشركات أكثر عرضة للفساد من غيرها، وأن يفصح من يتم تعيينهم إبراء لذمتهم المالية عن أشياء منها مالهم من أنشطة خارجية وعمل وظيفي وعلاقات ذات صلة بالوظيفة وأي استثمارات وموجودات “أموال وأصول” وهبات أو منافع قد تفضي إلى تضارب المصالح مع مهامهم الوظيفية، أو انتماءاتهم الأخرى، وإنفاذ قيم وإجراءات المساءلة والمحاسبة واتخاذ ما يلزم من تدابير تأديبية أو أي تدابير أخرى على كل من يخالف في الشركة المدونات السلوكية والمعايير العلمية والعملية.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى