اقتصاد

اجانب بالخرطوم يقفزون بسعر الدولار مقابل الجنيه السوداني

السودان

الخرطوم :نبض السودان
تسبب أجانب من الجنسية التركية في لطم الجنيه يوم الثلاثاء، بالسوق السوداء للعملات الأجنبية في الخرطوم وإيصال سعره مقابل الجنيه إلى 305.

وأظهرت متابعات “الراكوبة” مساء الثلاثاء, قيام الأجانب الأتراك بشراء 4 أطنان ذهب بالعملة المحلية “الجنيه”، ومن ثم تحويلها بعد بيع الذهب إلى “دولار” لإخراجها بصفة سريعة.

وأكد أحد التجار بالسوق الموازي للعملات- فضل حجب إسمه لـ”الراكوبة”، ان الزيادة تعود إلى طلب من مستثمرين أجانب قاموا بشراء 4 أطنان من الذهب بالعملة المحلية بزيادة 500 جنيه على سعر الجرام الواحد، وقاموا بتحويل أموالهم بعد ذلك إلى دولار حتي يتمكنوا من تحويلها إلى بلادهم.

في شأن متصل, نبه التاجر, إلى ان سعر الريال السعودي قفز إلى 80 جنيه للبيع، 78 جنيه للشراء، وسجل الجنيه المصري 20 جنيه، وبلغ سعر اليورو 340 جنيه للبيع.

وينشط التجار الأجانب في سوق العملات الأجنبية السوداء بشكل ملحوظ تحت أعين وبصر الأجهزة الامنية المختلفة.

والأسبوع المنصرم، القت الجهات الأمنية القبض على “صينيين” وسودانيين بحلفا الجديدة يقومون بعمليات شراء بعملة مزورة.

وتتهم أواسط تجارية بعض الجهات النافذة بالأمن وشركات الجيش بشراء العملات من السوق السوداء مما يؤدي إلى رفع سعره بشكل متصل.

كما اتهم نائب رئيس مجلس السيادة في وقت سابق، الحكومة بتدبير مبالغ تعويضات أمريكية من السوق السوداء، وهو ما لم تعلق عليه الحكومة المدنية.

وتجري عمليات تداول ومضاربات واسعة في العملة الوطنية بمنطقة السوق العربي وسط الخرطوم يوميا تحدد فيها أسعار الدولار والذهب وسلع أخرى.

في نوفمبر الماضي، أعلنت الحكومة قيادة حملة ضد تجار العملات لكنها خبأت سريعا بعد أيام من القبض على بعض التجار الصغار و”السريحة”.

وطالب مواطنون في أكثر من مناسبة بإنهاء ظاهرة التجارة في العملات الأجنبية ووضع قوانين رادعة تصل إلى الإعدام للمتعاملين في السوق السوداء للعملات والمهربين.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى