اخبار السودان

تسرب مواد كيمائية للنيل نتيجة تصادم صنادل بميناء حلفا

اصطدم صندل يحمل كميات من نترات الألمونيوم والحبيبات البلاستيكية بأحد مداخل رصيف ميناء وادي حلفا النهري مما أدى لتسرب المياه لداخل الصندل وبالتالي تدفق بعض المواد التي يحملها في النهر إلا أن الوحدات العاملة تمكنت من احتواء الوضع وتعمل على معالجته.

وقال أحد قباطنة الوحدة إن الحادث وقع بسبب تسابق بين وحدتيين للدخول في الرصيف المخصص للبضائع أولاً وجنوح أحد الصنادل مما أدى إلى اصطدامه بمقدمة جسر الرصيف الرئيسي.

ووفقا لمدير هيئة وادي النيل فقد شهد ميناء وادي حلفا النهري حادث تصادم إحدى الوحدات التي تتبع لهيئة وادي النيل الملاحة النهرية عند مدخل الرصيف الرئيس قبل أن ترسو في رصيف آخر مخصص لها مما أدى إلى ثقب بالصندل (زوسر) ونتج عنه تسرب نترات الألمونيوم والحبيبات البلاستكية حيث كان الصندل محملاً بحوالي 541 طنا من نترات الألمنيوم إلى جانب 130 طنا من الحبيبات البلاستيكية.

وأكد محمود عبد المتعال مدير هيئة وادي النيل مكتب حلفا أن السلطات المختصة بمحلية حلفا عملت على معالجة تسرب المياه لداخل الصندل حتى لا يتسبب الانتشار في مخاطر بيئية وخيمة بعد نفوق عدد محدود من الأسماك النيلية في محيط الحادث.

وأوضح عبدالمتعال لسونا أن الصندل زوسر وصل صباح الأربعاء ورسا في الرصيف الخاص لحين استكمال الإجراءات الصحية الاحترازية وقد تعرض مسبقا إلى حادث صدام في مدخل الرصيف الرئيس الذي كان مغمورا عند دخول الصندل (زوسر) ميناء وادي حلفا مما أدى إلى تسرب المياه داخله.

واكد ان السلطات المختصة قد تحركت على الفور لوضع المعالجات الفورية بتفريغ شحنة الحبيبات البلاستيكية وهي في الجزء العلوي من الوحدة وقال أن مثل هذه الحوادث متوقعة أثناء حركة المواعين خاصة وأن هذه الوحدات مصممة بنظام غرف واشار إلى أن تأثيرها محدود ولن يعيق حركة الصندل في رحلة العودة بعد تفريغه ويجري التخلص من المياه عبر تناكر شفط تحت إشراف السلطات الصحية.

من جهته أكد مدير المحاجر الصحية المكلف محمود محمد شعبان، انه ولتفادي مخاطر التلوث تم التوجيه بتفريغ شحنة الحبيبات البلاستيكية بشكل عاجل حتى، يتبين حجم ماتسرب من مياه وجرى شفط المياه من داخل الصندل بإبعادها لمنطقة جافة بعيدا عن المدينة.
وقال إنه تم أخذ عينات من المياه ومن مختلف المواقع بالرغم من أن التلوث محصور في محيط الرصيف


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى