اخبار السودانقضايا الساعة

تعديلات قانونية .. تأجيل السلام .. سد النهضة وأحداث أخرى

حصاد الأسبوع .. قضايا ساخنة تشهدها الساحة السودانية

الخرطوم : أهم واخر نيوز

حبس الأنفاس والترقب، هكذا كانت أحاسيس الناس في السودان طيلة الأسبوع الماضي الذي شهد العديد من الأحداث التي كان من بمثابة بداية الترتيب لمشهد جديد .

▪︎محاكمة قتلة حنفي :

مطلع الأسبوع كانت محاكمة قتلة الشهيد حنفي أحد المحطات المهمة، حيث اكد الكثيرون أن بداية القصاص للشهداء تعتبر تلبية لأهم المطالب التي تقدم الثوار للحكومة الانتقالية عند خروجهم في الثلاثين من يونيو الماضي .

اصابع الاتهام في المحكمة التي عقدت يوم السبت الماضي كانت موجهة لأحد ضباط الدعم السريع برتبة نقيب بحسب عريض النيابة قام بدهس الشهيد حنفي عبدالشكور بالعربة في امدرمان عقب أحداث مجزرة فض اعتصام القيادة العامة .

وخارج المحكمة تجمع الثوار بأعداد مقدرة وهم يرددون شعارات القصاص والعدالة، حضور والد الشهيد عاطف الذي استشهد في أحداث معسكر العليفون كان من أبرز المشاهد حيث تجمع حوله الناس وكان يخاطبهم عن الوطن والعمل والعدالة، أما داخل المحكمة فكان حضور النائب العام مولانا تاج السر الحبر مشهد ملفت وتعهد في تصريحات صحفية عقب الجلسة بمحاكمة كل الانتهاكات السابقة أمام القضاء وفقاً لما أشارت إليه الوثيقة الدستورية .

▪︎تمثيل المرأة :

بداية الأسبوع كذلك وجدت قضية تمثيل المرأة في حكم الولايات جدل واسع عقب تصريحات وزير الإعلام فيصل محمد صالح عن صعوبات تواجهة الحكومة في هذا الملف، وفي السياق أعلنت مجموعات نسوية وصل عددها حوالي “20 تنظيم حملة مناهضة تحت شعار “حقنا كامل ما نجامل” مطالبة بالإلتزام بالوثيقة الدستورية التي نصت على تمثيل المرأة في كل هياكل السلطة، الحملة الشرسة والتي انضمت اليها بعض الكيانات المدنية أدت إلى ظهور وزير الإعلام مجدداً وتأكيده على معالجة المشكلة وتمثيل المرأة والقى باللائمة على الاحزاب السياسية المتمثل في تحالف قوى الحرية والتغيير التي بدورها خرجت هي الأخرى ونفت ما قاله فيصل محمد صالح ووصف حديثه بالمثير للبلبلة .

▪︎ تعديلات قوانين :

ومن الأحداث المهمة التي شهدها الأسبوع الماضي كان إعلان وزير العدل نصر الدين عبدالباري مجموعة من التعديلات القانونية، شملت السماح لغير المسلمين بتعاطي الخمور، بالإضافة إلغاء قانون الردة وإقرار قانون يمنع ازدراء الأديان وسب كريم المعتقدات، بحسب التعديلات أيضا تم حظر ختان الإناث وكذلك لم تعد النساء في حوجة لموافقة أحد ليسافر معها أطفالها.

أثارت التعديلات القانونية الجديدة موجة من الجدل بين الذين رفضوا وقالوا أنها مساس بالدين الإسلامي وبين الأخرين الذين قالوا أنها تتسق مع عملية التحول التي تعم البلاد، واكد وزير العدل أنهم سيقطون كل القوانين التي تنتهك حقوق الإنسان .

▪︎مجزرة “فتا برنو” :

الأثنين، ضجت الوسائط أثر هجوم مليشيات مسلحة لاعتصام سلمي في منطقة “فتا برنو” التابعة لولاية شمال دارفور، وأسفرت الأحداث عن مقتل (9) أشخاص بينهم إمراة ووصل عدد الجرحى إلى حوالي (14)، الهجوم صاحبته عملية نهب وحرق للسوق، انتهاكات “فتا برنو” انتجت موجة من الاحتجاجات التي تمثلت في وقفات ومظاهرات متواصلة على امتداد البلاد، منظمات دخلت في خط التنديد كذلك حركات الكفاح المسلحة، رئيس الوزراء من خلال تغريدة له في “فيسبوك” قال :”بكل تأكيد فإن استمرار الخسائر في الأرواح التي لا داعى لها تمثل عقبة حقيقية أمام إحداث التحول الديمقراطي بالبلاد”

حمدوك حذر من أنه إذا لم تتم مواجهة مثل تلك الأحداث ومآلاتها ومعالجتها بشكل مباشر فسوف تبطئ عجلة التغيير والازدهار في السودان . حديث رئيس الوزراء احدث هو الأخر ضجة موازية حيث انتقد البعض ذاك الحديث وطالبوا بالقيام بخطوات فعلية والاكتفاء عن التصريحات القولية .

▪︎ تأجيل توقيع السلام :

إحباط أصاب السودانيين يوم الثلاثاء، بعد تأجيل التوقيع بالأحرف الأولى لإتفاق سلام بين الحكومة وحركات الكفاح المسلحة المنضوية تحت تحالف الجبهة الثورية التي رفضت التوقيع باعتبار أن هناك العديد من الأمور لم تحسم بعد مثل ملف الترتيبات الأمنية وأشارت أن ملف لا يشمل الترتيبات الأمنية لن يكون مجدي، قبل فشل التوقيع دخل الطرفان مباشرة في مفاوضات للوصول لتسوية في القضايا العالقة ومن المتوقع أن يتم التوقيع في جوبا خلال الأيام القادمة .

▪︎ سد النهضة :
وفي إطار القضايا المرتبطة بسد النهضة أصدرت وزارة الري السودانية الأربعاء الماضي بيان بعد تناقلت وسائل إعلام معلومات وصور ملتقطة بالأقمار الصناعية أشارت إلى بدء اثيوبيا في ملء السد بالمياه قبل التوصل لاتفاق، البيان السوداني قال أنه اتضح جلياً من خلال مقاييس تدفق المياه في محطة الديم بما يعادل (90) مليون متر مكعب يومياً ما يؤكد إغلاق بوابات سد النهضة، وجدد رفضه لاي إجراءات احادية يتخذها اي طرف خصوصا مع استمرار الجهود في التواصل لاتفاق . الجانب السوداني عاد وأكد أنه تلقى معلومات من الجانب الأثيوبي بعدم حبس المياه .

▪︎ اهتمامات الشوسال ميديا :

انشغلت مواقع التواصل الاجتماعي الخميس بما قام به مدير التربية والتعليم بولاية الخرطوم باغلاق لخط الاتصال في وجه مذيع عبر اطلالة بقناة النيل الأزرق عن الطلاب العالقين بالخارج، انقسمت الآراء بين من انتقد المسؤول الحكومي واعتبر أن ما قام به يتنافى مع قيم الثورة ومتطلبات المنصب، الطرف الأخر لقى بالائمة على المذيع وقالوا أنه جافى معايير الحياد وتحول من محاصر الضيف إلى استفزازه وتكرار الاسئلة بنفس الصيغة .

في ذات الاتجاه المتعلقة باهتمامات الوسائط تفاعل ناشطون سودانيون احتفاءاً بالعداءة الإيرلندية من أصل سوداني نادية عبدالتوم التي نالت الميدالية البرونزية في بطولة اوربا تحت سن 23 سنة لمسافة 800متر كما نالت ذهبية 1500 متر في العام2018م .

▪︎تظاهرات رفض التعديل :

وكما بدأ الأسبوع بمسألة التعديلات القانونية اختتم كذلك، بعض دعوات من قبل المدافعين عن الشربعة _بزعمه_ وفلول النظام البائد للخروج يوم أمس الجمعة في مظاهرات احتجاجية ترفض القوانين الجديدة، وعلى ضوء ذلك شهد الخرطوم وبعض المدن مظاهرات محدده لم تستمر طويلا سبقتها الحكومة بإجراءات أمنية مثل اغلاق كباري العاصمة .


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى