تقارير

(نبض السودان) ينقل تفاصيل أول زيارة للعدل والمساواة لمنزل “الترابي”

السودان تقرير خاص نبض السودان

الخرطوم – نبض السودان

توقفت عدد من السيارات في تمام الساعة الثامنة صباح اليوم الجمعة ، امام منزل الزعيم الاسلامي المعروف الأمين العام السابق للمؤتمر الشعبي الراحل حسن الترابي بالخرطوم “المنشية”، ترجل عنها جنرالات حركة العدل والمساواة يرتدون الزي القومي الابيض، وجدوا الابواب مشرعة امامهم.

استصف ابناء الترابي في مقدمتهم عصام، كما اعتادو علي استقبال ضيوفهم لكن هذه المرة ينقصهم  تقدم شيخ الترابي الذي كان لا ينتظر حتي يدخل الزائر بل كان يهرع اليهم ويعانقهم، يتبعه ابراهيم السنوسي ، لذا كان اللقاء حزينا رغم العناق الحار بين اخوة الامس ، وتبادل التحايا ولم يخلو الترحيب من تكبيرات متقطعة.

ادخل عصام ومحمد عمر ومن معهم الزائرين إلى داخل الدار، التي استقبلت العديد من الشخصيات تقريبا ، بعبارات “حبابكم اتفضلو” ومازال الصمت قائما عدا همسات من هنا وهناك …. الكل يشعر بغياب الترابي رغم ان ضحكاته كانت عالقة بالمكان، وروحه حاضرة تبارك المجلس بين تلاميذه ، رغم الاختلاف لكنهم لايختلفون عليه.

زيارة متأخرة

عصام  قال: تأخر هذه الزيارة بين ” الاخوة” لوضع حركات الكفاح المسلح التي حالت دون التواصل بينهم ، وان العلاقات قديمة ، ويربطهم تاريخ مشترك  لكن هناك اشياء كثيرة حالت دون ان يكون هناك تواصل .

قدم رئيس العدل والمساوة جبريل ابراهيم تعازيه في حسن الترابي، وكل من معه، وعددو مأثره وذكرياتهم معه ، من جانبهم قدم ابناء الترابي العزاء لجبريل في شقيقه الرئيس السابق لحركة العدل والمساوة خليل ابراهيم .

تعزية الترابي

الامين العام للشعبي د.بشير ادم رحمة كان يراقب اللقاء الذي شابه الصفاء والعبق فقد منذ المفاصلة، فقد قاد الترابي وفد للتعزية في زعيم حركة العدل والمساوة ” خليل” كعادة الشيخ  يهتم بمثل هذه التفاصيل بنفسه، لكنهم لم يجدوا جبريل ، الذي جاء الان معزيا في الترابي .

عصام ذكر اواصر العلاقة التي كانت تربط الترابي وخليل ابراهيم وانه ومن معه كانو جزء منهم ، لولا اختلاف المواقف،

ماذا بعد اللقاء الاول

لما يقارب الساعتين جلس قادة الحركة في منزل الترابي والمكان الذي تفرخ منه كل القيادات الاسلامية ، رغم ان الحديث اغلبه ذو شجون وبعث لاحداث وتاريخ قديم  لم يتحدث الطرفان عن تنسيق سياسي ،  بل ذكروا انهم كانو اعضاء في تنظيم الشعبي وغلبت الذكريات عليهم .

وتعتبر الزيارة الاولي لمسؤول بحركة العدل والمساوة لمنزل الترابي ولحزب المؤتمر الشعبي منذ انسلاخ  خليل ابراهيم، حتي رحيل قيادات الحزب. انتهي اللقاء الهامس علي امل تلاقيهم مرة اخري في فضاءات الحرية  والاخاء ..

حيث تسائل عدد من المراقبين والسياسيين عن ابعاد تلك الزياره ومدى انعكاسها علي الرأي العام وكيف ستكون ردود افعال بعض الجهات السياسيه في السودان.

السودان : تفاصيل زيارة “جبريل إبراهيم” لأسرة الراحل “حسن الترابي”


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى