أعمدة الرأياخبار السودان

الصفر البارد | جلال الدين محمد .. يكتب…

وهل تعلم الحكومة ؟؟

اصبح امر معيشة الاغلبية من الشعب خارج السيطرة حيث أصبحت أسعار المواد الاستهلاكية لا تطاق ! ! ،، وما من أحد في الحكومة الانتقالية قد قام بعمل احصاء حتى يضع امام الحكومة الاحصاء الحقيقي او حتى التقريبي لعدد الأسر والعائلات التي لم تعد قادرة على (اكل او اطعام ) اطفالهم اكثر من نصف وجبه في اليوم إذا وجدت .

وهل تعلم الحكومة أن البلاد تعاني من شح في الجازولين ؟ ؟ ؟،، وفي عموم الوقود برغم رفع الدعم عنه ،، وهل تعلم الحكومة أن البلاد بها شح في إمداد الكهرباء لدرجة أن عجلة الإنتاج الصناعي شبه توقفت تماما ،، وان شح الإنتاج المحلي سيحول التجار إلى الاستيراد من الخارج ،، وان الاستيراد سيرفع حجم الطلب على الدولار فترتفع الأسعار محليا بشكل جنوني ،، وتزيد معاناة الشعب البسيط وقد تذهب به الي ثورة جياع.

وهل تعلم الحكومة الانتقالية بأن الاتفاق مع الحركات المسلحة بالصورة التي شاهدت جزء من بنوده أمس عبر الوسائط لو تم التوقيع عليها ،، ربما يحول البلاد إلى صراع داخلي لا يحمد عقباه ،، وأن الحركات المسلحة حسب الشروط التي وضعتها في بنود الاتفاق ، فهي تؤكد عبرها بصورة غير مباشرة بأنها لا تسعى للسلام بقدر أنها تسعى للمناصب وعدم تسليم سلاحها .

وهل تعلم الحكومة أن تأخرها في إلغاء العملة الورقية من فئة   ال ( 500 جنيه ) بصفة خاصة ،، قد يجعل حجم التزوير يصبح أكبر من حيث الكتلة ويتفوق على حجم كتلة العملة الاصلية وتنهار العملة السودانية وربما يصل سعر الدولار في السوق الاسود الي رقم خيالي ،،وربما قريبا نصبح مثل لبنان في المعاناة وضيق العيش.

وهل تعلم الحكومة الانتقالية بأن مهام الحكومات الانتقالية حول العالم هي تأمين المعيشة والطاقة والأمن والتجهيز لعملية الانتخابات الحرة في اقرب وقت ،، وان الوثيقة الدستورية والحكومة الانتقالية خرجت عن المالوف في مهام الحكومات الانتقالية عالميا وهذا يجعلها غير قادرة ان تنفذ اي شيء من مهامها الاساسية ويقود عموم البلاد للفشل الاقتصادي والانتاجي فتنهار البلاد بسبب ان الحكومة الانتقالية لا تريد ان تركز على اختصار الفترة الانتقالية ،، بل تسعي بكل جهد الي تمديدها لتصبح اكثر من اربعة سنوات كما وضح في إطار الاتفاق مع الحركات المسلحة والذي لم يوقع أمس .

وهل تعلم الحكومة ان الاعتماد على إحصاء القبول والرفض عبر شبكات الاتصالات عبر الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي خاصة الفيس بوك ،،، لن يمنح احصاء صادقاً وعلمي ، حيث تعم الفوضى في تلك الوسائط الالكترونية والاغلبية تحمل أفكار مراهقة فكرية ( الا من رحم ربي ) وبها ما بها من إشاعات وأخبار كاذبة ومعلومات مغلوطة لا تفيد اي دولة في العالم بان تصنع قرارات لها ارتكاز ومنفعة احصائية سليمة .

نصيحة للحكومة الانتقالية :- ان تترك كل شيئ على جانب ، وان تستعجل في كبح جماح ارتفاع العملة الحرة و تقوم بسرعة عاجلة بتأمين الوقود ( بنزين وجازولين فيرنست ) وتقوم بتأمين الدواء وسرعة انطلاق (العام الدراسي ) الذي ضاع على أبناء البلاد عاما من الدراسة ، وان تستعجل الحكومة في مراقبة السوق والعمل على افشال خطط التجار الجشعين ،،، الا هل بلغت ،، اللهم فاشهد .


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى