تقارير

تقرير : (الخبز) أسعار تجدد وصفوف تتمدد .. “القوي يأكل الضعيف”

تقرير خاص نبض السودان

الخرطوم :نبض السودان – تقرير

أزمة تطاول أمدها ولا تلوح في الأفق القريب بارقة أمل لحلها… أزمة تقترب من العامين وهي لا تزال بكل تفاصيلها شاخصة بل متمددة تخرج لسانها لكل الحكومات المتعاقبة… إنها أزمة الخبز التي اطاحت بالنظام السابق ليأتي المجلس العسكري ومن ثم حكومة الثورة لتعييها حيث لا زال الوضع علي ما هو عليه… إنها أزمة عنوانها العريض “صفوف تتمدد وأسعار تجدد”

▪️جدل دائم
في الاسبوع المنصرم تجدد الحديث عن تحرير الخبز أو زيادة في سعره وهذا امر اضحى مثار جدل كبير بين الحكومة وأصحاب المخابز، الذين لا يرون في السعر الحالي لقطعة الخبز مجزيا.

في ظل ارتفاع تكلفة مدخلات الإنتاج لصناعة الخبز، وهو مبرر اعتبره أصحاب المخابز كافيا لزيادة ثانية لسعر الخبز خلال العام الحالي.

▪️ سعر جديد
شعبة المخابز باتحاد أصحاب العمل قالت في تصريحات على لسان أحد اعضاءها انها تترقب قرارا من والي ولاية الخرطوم خلال اليوميين القادمين ليعلن فيه عن تسعيرة جديدة للخبز وهي الزيادة التي سبقتها اخرى في الثامن من أبريل الماضي حين ارتفع سعر قطعة الخبز الواحدة من جنيه الى جنيهين، وبحسب عضو الشعبة “بكري السر” فأن الشعبة رفعت تكلفة صناعة الخبز بسعرين 3 جنيهات لـ٦٠ جراما و5 جنيهات لـ ١٠٠ جرام، وأضاف في تصريحات صحافية ان الوالي وعدهم بالرد على التكلفة بالإعلان عن تسعيرة جديدة.

▪️الصناعة تنفي
في المقابل فإن وزارة الصناعة والتجارة بالخرطوم ترى أن التكلفة معلومة لدى الوزارة ويتم تحديثها بصورة يومية، لجميع المدخلات الرئيسة من دقيق وخميرة والزيت والغاز، ويرى وزير الصناعة في تصريحات سابقة أن الزيادة فقط في الخميرة والزيت وترتبط بالزيادة التي حدثت في البلاد عامة بسبب ارتفاع الدولار، وحاليا هنالك حديث بأن سعره بدأ يتراجع ، أما القمح والغاز فهو مثبت بسعر الحكومة، فالمتغير حاليا من التكلفة الخميرة والزيت، أما العمالة تتوقف على المخابز ليس لدينا علاقة بها .

ولكن الثابت أن المواطن لا تهمه كثيرا التفاصيل الدقيقة المواجهة القائمة بين السلطة الرسمية ممثلة في وزارة الصناعة والتجارة من جهة وشعبة المخابز من جهة ثانية، لكن يهمه في المقام الأول وفرة الخبز والسعر المناسب في الحصول عليه.

▪️وقفة احتجاجية
خلال الاسبوع المنصرم كان لاصحاب المخابز موقف تصعيدي في اتجاه الضغط على الحكومة لاقرار زيادة اسعار الخبز حين نظموا وقفة احتجاجية امام اتحاد أصحاب العمل مطالبين بتسعيرة جديدة حرض فيها رئيس أول لجنة تسييرية عبد الرؤوف طالب الله أصحاب المخابز بعدم استلام الدقيق المدعوم والغاز ابتداء من يوم الخميس ، وحذر الحكومة من استخدام القوة في دخول المخابز دون إذن منها، وقال”علي بالطلاق ما في قوة تجي تدخل أي مخبز تفتشنا ولا تقبض علينا” وتمسك أصحاب المخابز أثناء وقفة احتجاجية بالتسعيرة الجديدة بسعر «5» جنيهات للقطعة، وجددوا رفضهم اي اتجاه لإبقاء السعر عند جنيهين ، وجزم طالب الله بعدم بيع خبز زنة 80 جراما بأقل من 5جنيهات.

▪️للمواطن رأي
في ظل هذا الجدل بين اصحاب المخابز والحكومة تظل ازمة الخبز قائمة، فلا خبز مدعوم ولا حتى التجاري الذي يباع بخمس اضعاف سعر المدعوم يقي المواطن شر معاناة الصفوف المتمددة ولا المعاناة المتجددة يحدث هذا في ظل غياب تام لرقابة الحكومة والتي قال المواطن عبد الماجد النور ان من واجبها توفير السلع الضرورية للمواطن المغلوب على أمره والمستهلك الضعيف، وتساءل عن صمت الحكومة أمام التعدي الكبير على حقوق المواطن في ظل جشع اصحاب المخابز الذي يتحصلون علي جوال الدقيق المدعوم بمبلغ 650 جنيه فقط ويبعونه بعد صناعته ،كخبز بمبلغ قد يصل زهاء الثلاثة آلاف جنيه.

▪️القوي يأكل الضعيف
واضاف النور : «إذا الدولة غير قادرة على توفير الخبز لا يوجد معنى لوجودها»، وتابع: «بات الوضع القوي يأكل الضعيف، فالدولة واتحاد المخابز باتوا أقوياء يتنمرون على المواطن بإلزامه بشراء الخبز بالسعر الذي يحددونه» وشدد على أهمية وضع مقاييس وأسس معينة لتحديد السعر وتتفق عليه جميع الأطراف المعنية، لافتا الى أن الفيصل في أزمة الخبز تكاليف الإنتاج.

السودان : رئيس لجنة فض الاعتصام يقدم تقريره الدوري “لحمدوك و النائب العام”


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى