اخبار السودانسياسة

السودان : ازدياد اعداد اللاجئين من صراع إثيوبيا ومسؤول يكشف الأرقام

السودان

الخرطوم :نبض السودان

بلغ عدد الإثيوبيين “الفارين من المعارك العسكرية” الذين وصلوا إلى “حمداييت”، شرقي السودان ، 1900 شخص، بينما بلغ عدد الاثيوبيين الذين وصلوا الى منطقة الليدي على حدود ولاية القضارف
586 إثيوبيا، بينهم 8 عسكريين، حتى مساء انس الثلاثاء.

وقال مفوض اللاجئين بالخرطوم عبدالله سليمان في تصريحات صحافية امس أنه جرى فحص 941 شخصا، في حمداييت بينما يجرى حاليا فحص أكثر من 900 آخرين.

وأشار سليمان إلى وصول 586 إثيوبيا، بينهم 8 عسكريين، إلى منطقة الليدي على حدود ولاية القضارف شرقي السودان، وتم فحصهم ونقلهم إلى معسكر الشقراب. .

وأضاف سليمان لـ”العين الاخبارية”، أن الفارين من القتال طلبوا حق اللجوء، لذلك تم إجراء فحص قانوني حول أسباب دخولهم للحدود السودانية للتأكد بأنها نتيجة للصراع في إقليم تجراي.
وأوضح انه تم إرسال عربات لنقلهم إلى معسكر الشقراب في شرقي السودان للاستضافة.

وكانت الحكومة الإثيوبية قد أصدرت الأربعاء الماضي،توجيهاتها لقوات الدفاع بالتدخل لحماية البلاد من هجمات جبهة تحرير تجراي، بإقليم تجراي، شمالي البلاد، عقب هجوم للجبهة الشعبية لتحرير تجراي على معسكر للدفاع الوطني ومحاولتها احتلال منطقة قوات درع شمال البلاد في منطقة دانشا “، بإقليم أمهرة.

واعتبر قرار الحكومة الإثيوبية بالتدخل العسكري في إقليم تجراي، يمثل انتقالا من حالة الخلاف السياسي بين أديس أبابا وتجراي التي امتدت لأكثر من عامين إلى المواجهة العسكرية المباشرة.

ويعود الخلاف بين رئيس الوزراء آبي أحمد وجبهة تحرير تجراي إلى بداية تولي آبي أحمد رئاسة الوزراء أبريل 2018، حيث رأت الجبهة أن خططه الإصلاحية تستهدف قياداتها ورموزها.

وإثر ذلك ارتفعت وتيرة الخلاف عندما أقدمت تحرير تجراي، على إجراء انتخابات بشكل منفرد، رغم قرار الحكومة الفيدرالية بتأجيل الانتخابات العامة في البلاد بسبب جائحة كورونا .

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، إن العمليات العسكرية ستتوقف شمال البلاد بمجرد نزع سلاح من القوى المسلحة باقليم تجراي واستعادة الإدارة الشرعية والقبض على الهاربين وتقديمهم إلى العدالة.

المصدر : العين

في تطور خطير باثيوبيا.. ابي احمد يقيل مسؤولين بارزين


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى