تقارير

إمارات الخير … تطوي “خمسين البناء” وتستشرف “خمسين النماء”

الإمارات

الخرطوم : نبض السودان – تقرير

تقترب دولة الإمارات من عيدها الخمسين في 2021 والذي تريده قيادتها أن يكون عام الانطلاقة الكبرى .. اذا امارات الخير ستحتفل العام المقبل بخمسين عاما وستطلق في الوقت نفسه مسيرة الخمسين القادمة.. .. بهذا فان العام القادم سيكون عام الإعداد والاستعداد لإحداث قفزة كبيرة في مسيرة امارات الخير..

▪️من هنا جاءت
فكرة “الخمسين” جاءت من محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي صرح العام الماضي ، بأن العام 2020 سيكون عام الاستعداد للخمسين.

وجاءت تصريحات بن راشد في سلسلة تغريدات على “تويتر”، قال فيها: “نريد تطوير.. خططنا.. مشاريعنا.. تفكيرنا.. قبل خمسين عاما صمم فريق الآباء المؤسسين حياتنا اليوم.. ونريد العام القادم تصميم الخمسين عاما القادمة للأجيال الجديدة”.

▪️نهج إستباقي
وتعمل دولة الامارات على الإعداد للمرحلة المقبلة عبر تعزيز الجاهزية للمستقبل وتبني نهج استباقي يستشرف التحديات لتحقيق أهداف عام الاستعداد للخمسين. حيث يشكل عام الاستعداد للخمسين محطة نوعية في مسيرة دولة الإمارات، تؤسس من خلالها لمرحلة جديدة في سجل نهضتها الاقتصادية والمجتمعية والتنموية المتسارعة، لتكون الأفضل عالمياً بحلول الذكرى المئوية لتأسيسها.

▪️تكثيف جهود
في حديث له أكد محمد عبد الله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء نائب رئيس لجنة الاستعداد للخمسين، أهمية تكثيف الجهود الوطنية الحكومية والمجتمعية للمشاركة في بناء مستقبل دولة الإمارات، بما يجسد توجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، و الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في عام الاستعداد للخمسين،بتطوير الخطط والتوجهات استعداداً لمرحلة تنموية جديدة في العقود الخمسة المقبلة، لضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

▪️محاور ستة
وقبل فترة اطلقت حكومة دولة الإمارات سلسلة اجتماعات تشاورية وتنسيقية بمشاركة الوزراء والمسؤولين والأمناء العامين للمجالس التنفيذية في الإمارات، وممثلين للجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، يتم خلالها تحديد الرؤى والتوجهات المستقبلية في 6 محاور رئيسية تشمل الحكومة، والمجتمع، والاقتصاد، والتعليم، والبنية التحتية والاستدامة البيئية، والأمن والعدل والسلامة، ضمن خطة الاستعداد للخمسين.

▪️الشواهد تؤكد
الشواهد تؤكد ان قيادة الإمارات تولي اهتماماً جوهرياً بالمستقبل، الذي تمثله الخمسون الثانية من عمر الإمارات، وهي الخمسون التي تتأسس على العلم والتكنولوجيا، واستكشاف فضاءات المعرفة الإنسانية وفضاءات الكون، وعلى إرادة «الرقم واحد»، تلك الإرادة التي تجعل التطوير هدفاً رئيساً، وتجعل الخطط والتوجهات قاعدة التنمية والنماء.

▪️نجاح مرتقب
عموما لا يمكن لأي أمة أن يكون شغلها الشاغل هو المستقبل عبر الاستعداد له والعمل ليكون مزدهراً تنعم به الأجيال بكل مقومات السعادة إلا بعد أن تكون قد تمكنت من إنجاز حاضر مشرق بمقومات ثابتة وتنمية ونجاحات لا تعرف الحدود، تلك هي مسيرة دولة الإمارات ونهجها الراسخ.

ولا شك أن مئوية الإمارات كما تريدها قيادتها أو الاستعداد للخمسين عاماً القادمة التي وضعت العام الجاري كمرحلة تعزز فيها الاستعدادات والتوجهات، جميعها تؤكد عزم تمترات الخير وقيادتها على النجاح بتطوير الخطة والتي تتمتع بالمرونة لمواكبة الأحداث واختيار أفضل الأدوات والآليات لحصد النصيب الاكبر من النجاح.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى