اخبار السودانسياسة

شمال دارفور تكشف عن ملاحقة المتسببين في أحداث (كتم)

الخرطوم – أهم وآخر نيوز

قالت لجنة أمن ولاية شمال دارفور إن الحديث عن فض إعتصام  (فتا برنو) عار من الصحة، وأن الأحداث التي وقعت في (كتم) لا علاقة علاقة لها باعتصام (فتا برنو)، وكشفت اللجنة، عن رصدت والتعرفت على المتسببين في تلك الأحداث، وستتم ملاحقتهم ومحاسبتهم على ما ارتكبوه بحق المواطنين والمؤسسات العامة.
وأوضحت في بيان لها مساء (الاحد) أنها سجلت زيارة إلى منطقة فتا برنو بطلب من المعتصمين هناك للاستماع إلى مطالبهم وحلها، واستلمت اللجنة مذكرة تحوي ستة مطالب للمعتصمين، استجابت اللجنة لثلاثة منها فوراً، وقامت بتشكيل لجنة من المعتصمين لمتابعة بقية المطالب، لأنها مطالب خدمية، تتطلب الدراسة والمتابعة.

وقالت اللجنة إن اللقاء وجد تجاوباً وتفاهماً من الطرفين.
وذكر البيان إن بعض المعتصمين طالبوا بلقاء توعوي مع لجنة الأمن، إلا أن بعضاً منهم رفض هذا اللقاء، فألغته اللجنة الأمنية وعادت إلى الفاشر بالطائرة.
وأضاف البيان أن بقية الوفد من الإعلاميين والمراسم وأفراد الحراسة عادوا بالعربات، وعند دخولهم مدينة كتم، وجدوا بعض المتظاهرين قد أغلقوا الشوارع، وتمت محاصرة الوفد من جميع الجهات والاعتداء عليهم بالحجارة، مما أدى إلى اصابة عدد من أفراد الوفد بجروح متفاوتة، وتكسير وإتلاف أجهزة الإعلاميين، مما اضطرهم إلى اللجوء لرئاسة شرطة كتم للاحتماء بها، ولكن المحتجين لاحقوهم داخل رئاسة الشرطة، واعتدوا على أقسام الشرطة وحرقوها، كما تم حرق “14” عربة وإتلاف أقسام الشرطة، وأعربت لجنة امن الولاية عن أسفها لما حدث.

وأكدت حرصها التام علي سلامة أي مواطن ومساندة المطالب المشروعة، وأكدت في الوقت نفسه حرصها على بسط هيبة الدولة وتحقيق سيادة القانون وحسم الفوضى ومنع التعدي على الحقوق والممتلكات العامة والخاصة.

وناشدت اللجنة المواطنين ضبط النفس وحفظ الأمن والاستقرار وعدم الانجرار وراء الشائعات.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى