أعمدة الرأياخبار السودان

(جناح ام جكو) مكي حمدالله يكتب… مستشار شؤون الشؤون

مستشار شؤون الشؤون

الخرطوم : أهم وآخر نيوز

طبعاً في عهد النظام الساقط كنت متدرب في صحيفة الانتباهة واكتر مؤسسة كنت بمشي بجيب منها اخبار كان المجلس الوطني
من الشمس تطلع بشيل ورقي والمجلس جاك زول .

ومن الشلاقة العلي بالصدفة كدا لا قاني شيخ علي وشيخ علي في مكتب مستشار رئيس المجلس عبد الماجد هارون
فقمت سألتوا عن موضوع كان عندي فيه تحقيق الا وهو خروج (٧/٨ ) طن من الذهب الخام من خزنة بنك السودان في ظروف غامضة .

قال لي الكلام دا جبتوا من وين قلت ليه معقولا يا استاذ الرأي العام كلوا عارف الموضوع دا يعني انت ما سمعت بيه .

طبعاً في اللحظة دي وشوا اتغيير وعرفتوا الكلام دا ماعاجبوا قال لي علي عجل وقف التحقيق دا لحدي ما تصحح معلوماتك وتعرف الحقيقة .

في اللحظة دي أنا ماعرفت اعمل شنوا قعدت في الكرسي وفكرت في النهاية قررت أواصل في موضوعي
وانا جالس قعد جنبي واحد من أعضاء المجلس سامع حيرانوا بقولوا ليه يا عمدة والزول دا طبعاً من الناس البنقطوا الواو
قام سألني يا ابني انت صحفي قلت ليه نعم فقام قال لي عندي تصريح قلت ليه اتفضل صرح قال لي ماعارف اوصل ليك المعلومة كيف بس عندي ولدي من صحيفة الصيحة نجيييض وبفهمني عندوا كم يوم ما شايفوا وما قاعد أصرح لأي صحفي الا ليه هو قلت ليه الحالة واحدة واعتبرني زيوا اها داير تقول شنو قال لي أنا كلامي( هردبيس) ساكت لو بتقدر تفهموا وتدي توم وشمار وتكتر ليه البهارات أنا بقول ليك
قلت ليها وقعا لي قال لي ولدي بتاع صحفية الصيحة أنا بقول ليه كلام ساكت وبقطع ليه الكلام من طرف وباكر بجيبوا لي الجريدة والعيال بقروا لي كلام تاني بجيه الكلام وبطلع كلامي الهردبيس دا سمح خلاص .

للعلم يعني هذا الشخص عضو برلمان ولا يجيد الكتابة ولا القراءة كل مايعرفه هو لا لدنيا قد عملنا والتكبير والتهليل والتطبيل
ما علينا بيه زيو كتااار في مؤسسات الدولة في عهد النظام السابق
نرجع لي موضوعنا.

وأثناء الونسة قمت سألتوا قلت ليه يا عمدة بتعرف مسؤول هنا يديني معلومات عن موضوع عندي فيه تحقيق قال لي موضوعك شنو قلت ليه في دهب اتسرق من بنك السودان وماعارفين منوا السرقوا قال لي الشال الدهب دا اكيد واحد من القطط السمان والقطط دي ماف زول بيقدر يحاسبها أو يجيب اسمها بس عندي ليك زول ممكن تلقي منوا معلومات تساعدك قلت ليه الزول دا منوا قال مستشار شؤون الشؤون بتلقاه في لجنة الطاقة والتعدين فقمت سألت واحد رئيس لجنة مافي داعي نزكر اسموا قلت ليه بتعرف مستشار شؤون الشؤون قام ضحك وقال لي الكلام دا جيبتوا من وين قلت ليه من واحد اسموا العمدة قال لي زولك دا هو جابوه هنا لشنوا ماعارف بس مستشار شؤون الشؤون دا كان مقترح ترضيه ولسي ما عينوه

يعني بالواضح كدا ومن غير جرجرة البشير كان داير يعمل ليه مستشار لشؤون الشؤون

كسرة طبعاً مستشار شؤون الشؤون دا لو كان عينوه ح يكون لينا زي وزيرنا القال جابتوا الثورة لا بودي ولا بجيب ترضية بس و نوم شديد .

عشان كدا يا حمدوك جيب لينا وزراء قدر الثورة وبكونوا عارفين الحاصل خارج الوزارة شنوا وقريبين من المواطن وبحسوا بيه مادايرين وزراء بعتمدوا علي التقارير اليومية وسماع نشرة الساعة (٩).

ولو صاح انت جابتك الثورة ياوزير الصناعة كان علي الاقل نزلت السوق وعرفت الحاصل شنوا .

كان عرفت معجون الاسنان بكم وصابون الحمام بكم ياخ كان علي الاقل تقيف مع الثوار زي زمن القيادة الزمن الجميل زمن كنت صابيها معاهم .

ما معقول يا ثورجي الثارينة وزخم السلطة تعمل فيك كدا
دايرين زول يصحي لينا وزير الصناعة دا من النوم ويقول ليه المواطن خلاص صبروا نفد وقال الروب

لإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى